الفن

وفاة “على حكمى” ورسالته الأخيرة تنبأت بموته

0

مرحباً بكم! شكلت وفاة الإعلامى السعودى الشاب “على حكمى” صدمة من قبل رواد مواقع التواصل الإجتماعى ونعاه المغردون فى المملكة العربية السعودية عبر تويتر متصدراً أسمه قائمة البحث هناك. (اضغط على المزيد لمتابعة المقال)

ووفق وسائل الإعلام السعودية فقد توفى “حكمى” مساء الجمعة غرقاً فى مياه البحر الأحمر بالمملكه ، ووفق ذات المصادر فقد نشر “حكمى” الإعلامى ومقدم البرامج فى صفحته عبر موقع تويتر مساء الجمعة سلسلة من الفيديوهات لأجواء المطر فى المدينة المنورة قبل وفاته فى حادثة لم تُعرف تفاصيلها بعد إلا أن هناك ترجيحات أن يكون سوء الأحوال الجوية هو السبب بغرقه.

وكتب إعلامى سعودى أن “حكمى” ظل ناشطاً على مواقع التواصل الإجتماعى قبل ساعات قليلة من وفاته. وقبل وفاته بساعات كتب “حكمى” فى منشور عبر تطبيق سنابشات متحدثاً عن الرحيل قائلاً : (سنرحل يوماً دون وداع، سنترك خلفنا كل ما نريده وما لا نريده…ذلك هو الرحيل البعيد لذا اللهم أرزقنا حسن الحياة وحسن الرحيل وأرزقنا من يدعو لنا بعد الموت)

الجمهور والأصدقاء وحتى الذين لم يعرفوا “على” نعوه فور إعلان وفاته غرقاً فى البحر من دون ذكر تفاصيل إضافية عن الحادث. لكن الصدمة كانت كبيرة فحتى ساعات قليلة من وفاته ظل ينشر لمتابعيه صوراً وفيديوهات عبر تطبيق سنابشات وهو ما جعل وقع الخبر عليهم كبيراً، وظنوا أن خبر وفاته إشاعة.

المعلقون أختاروا هاشتاج #على_حكمى_فى ذمة_الله ليعبروا من خلاله عن تعازيهم وحزنهم على رحيله. ومن أبرز تلك التعليقات كانت لزميله “زياد الشهرى” الذى قال : (قبل أقل من 3 ساعات يصور سناب وعايش حياته وفرحان بالأمطار والآن هو فى ذمة الله ! الحياة قصيرة جداً جداً جداً)  . كما أغادت مغردة عبر تويتر بنشر فيديو ل “حكمى” وأرفقته بتعليق أنه ما كان يدرى أن بعد هذا المطر ستكون نهايته، داعية له بالرحمة.

وذكرت أيضاً مواقع سعودية أن “حكمى” من الناشطين فى الفعاليات التطوعية فى مدينة (جازان) السعودية.

0
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى