الفن

هيفاء وهبى تعلن الحرب على الوزيرى.. والأخير يتحداها!

0

مازالت قضية النجمة اللبنانية هيفاء وهبي والمنتج المصي محمد وزيري تشغل الكثيرين خاصة بعد ظهور تطورات جديدة تطال فيلما ل هيفاء وهبي من انتاج وزيري. (اضغط على المزيد لمتابعة المقال)

فبعد الدعوى الأولى التي قدمها محامى الفنانة ووكيلها القانونى ويدعى ياسر قنطوش رقم 17766 لسنة 2020 جنح قسم أول مدينة نصر ، طالبت هيفا بإتخاذ إجراء جديد ضد مدير أعمالها السابق محمد وزيري. وفي هذا السياق طلبت “هيفاء” من نقابتي المهن التمثيلية والموسيقيين المصريين وقف عرض فيلم “أشباح أوروبا” وأعادت السبب إلى أنه من إنتاج الأخير كما أنها لم تحصل على أجرها (بحسب قولها) .

وعلى لسان رئيس لجنة التفتيش في نقابة الموسيقيين علي الشريعي الذى أكد أن هيفاء عملت على وقف عرض الفيلم. ولفت إلى أنها برهنت ذلك بوجود قضايا في المحاكم بينها وبين منتجه ومدير أعمالها السابق محمد وزيري على إثر الخلاف الموجود  بينهما بعد تحرير الفنانة محضراً اتهمت فيه الوزيرى بالاستيلاء على مبلغ 63 مليون جنيه من حسابها البنكى من دون وجه حق، بناء على توكيل عام منها بإعتباره مديره أعمالها والذى يسمح له بالتصرف فى أموالها وتلقى الأجور من قبل من المنتجين والقنوات ومنظمي الحفلات وغيرهم.

ويشار إلى أن الفيلم المذكور يضم عدداً من أبرز وجوه الشاشة ذو شعبية كبيرة منهم أحمد الفيشاوي وعباس أبو الحسن وأروى جودة ومصطفى خاطر. الفيلم من تأليف أمين جمال ومحمد أبو السعد وكريم فاروق ومن إخراج محمد عبد الرحمن حماقي.

وكالعادة استشهد محمد وزيري بآية قرآنية تدل على أن موقفه القوى، حيث قال : ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”.

 

وعن آخر ما نشرته الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي عبر خاصية “ستوري” من خلال حسابها الخاص على انستقرام فقد عرضت فيديو فيه أبرز اللقطات من حلقة برنامج “الحكاية” الذي يقدمه عمرو أديب على شاشة قناة mbc مصر سردت أبرز المحطات فى حياة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي.وسمع صوتها في الفيديو وهي تبكي تأثراً وأرفقته بالتعليق تحت الفيديو: “رح تضلّي بقلوبنا الله يرحمك”.

كما نعت هيفاء وهبي الراحلة من خلال تغريدة نشرتها على حسابها على موقع “تويتر” حيث غردت : “وداعاً الممثلة القديرة رجاء الجداوي سنشتاق لك، لفنّك الراقي ولجمال ادوارك وتمثيلك رحمها الله والهم ذويها الصبر والسلوان. إِنَّا لِلَّٰهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ.”

0
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى