الترند

هل غرور “محمد رمضان” يجعله يتفوق على النمر الأسود ؟

0

مرحبا بكم! “أحمد زكى أو النمر الأسود” هكذا عرف اسمه فى السينما المصرية طوال العقود الماضية بعد كل الأعمال الفنية التى قدمها واشتهر بها مثل فيلم (الهروب) و (معالى الوزير) و (ناصر ٥٦)، والكثير من الأعمال التى يتذكرها جمهوره ويتابعها وكأنها تعرض لأول مرة. (اضغط على المزيد لمتابعة المقال)

لكن أسم “أحمد زكى” عاد للواجهة اليوم بعد أخبار تتحدث عن مسلسل يتم الإعداد له يروى سيرة حياة “زكى” ويؤدى فيها دور البطولة الفنان المتألق “محمد رمضان” ومن إخراج “محمد سامى”.

الموضوع أثار بلبلة وانقساما كبيرا على مواقع التواصل الإجتماعى بين من أيد الفكرة ومن عارضها، ونقصد هنا أن يؤدى “محمد رمضان” هذه الشخصية وهو المعروف بقضاياه المثيرة للجدل.

أما أنصار “محمد رمضان” فرفعوا وسما بعنوان (رمضان أفضل من زكى)؛ وردوا من خلالع على منتقدى الفكرة ومعارضيها. لكن فى المقابل تم اتهام القائمين على هذا الهاشتاغ بأنه مدفوع ثمنه ومرفوع عمدا لكى يتم قبول “رمضان” فى هذه الشخصية.

ومع اشتعال الجدل شيئا فشيئا قام المؤلف “وحيد حامد” بدوره بالرد من خلال وسائل إعلامية مصرية مصرحا بأن الموضوع لا يتجاوز مجرد فكرة مشروع ، كما أنه لا يوجد حتى الآن خطة واضحة ولا رسمية لذلك.

هذا الأمر لم يوقف التجاذب فى الآراء والتى وصلت إلى حد الإهانات والشتائم فى بعضها ، فالجميع يدلى برأيه مستدلا عليه بالكثير من الشواهد متساءلين إذا كان محمد رمضان قادرا على تأدية الدور الرائع لأحمد زكى فى تجسيد دور الراحل “جمال عبد الناصر”، وما قام به من أداء رائع فى تجسيد هذه الشخصية، ثم انتقل من نجاح لنجاح أكبر بتجسيده دور القائد  العظيم الراحل “انور السادات”، وما كان له من روعة فى الأداء ودقة قى تجسيد الشخصية. ثم أختتم حياته بدور عظيم جسد فيه شخصية العندليب الاسمر “عبد الحليم حافظ”.

برأيكم، هل يقدر “محمد رمضان” على أن يجسد شخصية العملاق “أحمد زكى”؟ وهل لوجه الشبه الذى بينهما تأثير على الأداء؟ وهل سيكون للأصول الجنوبية المشتركة بينهما دور فى ذلك؟

شاركونا برأيكم فى التعليقات، وإذا أعجبكم المقال لا تنسوا الضغط على زر الإعجاب ومشاركته مع أصدقاءكم! إلى اللقاء!

0
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى