الفن

محمد وزيرى : “تزوجت هيفاء عام ٢٠١٧ و الكورونا عطلت طلاقنا”

1+

قال الملحن والمنتج المصري محمد وزيري، إنه تزوج الفنانة اللبنانية هيفاء وهبى بشكل رسمي في مارس 2017، مؤكدا أن خلافات شخصية معها كانت سببا في إشعال أزمة بينهما، قائلا: “هيفاء كانت مراتى واتجوزنا فى 2017، وحصلت مشاكل بينا واتفقنا على الانفصال رسميًا، بس كورونا عطلت طلاقنا”.(اضغط على المزيد لمتابعة المقال)

وأكد محمد وزيري في تصريحات تلفزيونية، أن المشاكل بينه وبين هيفاء وهبي بدأت قبل تصوير فيلمه الذي ينتجه للفنانة اللبنانية ويحمل عنوان ”أشباح أوروبا“، موضحا أن العلاقة توترت بسبب مشكلة شخصية خاصة بينهما.

وأضاف أنه بعد تصوير أسبوعين من الفيلم والبدء في الانتقال للتصوير في جورجيا، فوجئ بأن هيفاء وهبي رفضت السفر، وجمعت فريق العمل وأبلغتهم بعدم سفرها، واضعة شرطا أمامي (لم يفصح عنه).

ورفض وزيري تأكيد مسألة أن هيفاء وهبي رفضت السفر بسبب اعتراضها على وجود ممثلة معينة في الفيلم، لم ترغب في وجودها، مشددا على أنها كانت توافق على جميع المشاركين في العمل في بداية التحضيرات.

وأشار المنتج المصري إلى أنه لو كان هناك اعتراض من هيفاء على شيء من هذا القبيل، فإنه ليس من حقها، خاصة أن كل يوم كانت ترفض فيه التصوير كان يتسبب له بخسائر 150 ألف يورو يوميا.

وبين وزيري أنه أبلغها بذلك واحترمت حديثه معها واستأنفت تصوير مشاهدها، ”بعدما أصبح الأمر بيننا علاقة عمل فقط بسبب المشكلة القائمة“، مشددا على أنهما كانا يعيشان في نفس المنزل، ولم يكن الانفصال قد تم بعد.

وأوضح أنه تم تصوير الفيلم وأنه دعاها لمشاهدته وهو في مرحلة المونتاج، وكان ذلك في فبراير 2020، منوها أنها أبلغته بأنها ستسافر لارتباطها بتصوير مسلسل ”أسود فاتح“، وبعد عودتها سيتم الانفصال بينهما رسميا، وأنه وافقها على ذلك.

وأشار محمد وزيري إلى أنه لم يكن مدير أعمالها في يوم من الأيام، ولن يكون سواء لها أو لغيرها، موضحا أن هيفاء لديها مديرة أعمال خاصة بها، ولكنه كان يهتم بأمور خاصة بها كونها تخصه فقط.

وأوضح أنه قبِل أن يقال عليه مدير أعمال، كونه لم يكن يرغب بإعلان الزواج منها لأسباب خاصة به وبأسرته، لافتا إلى أن كورونا أوقفت كل شيء، مشيرا إلى أنه تحدث معها في مكالمة لمشاهدة الفيلم بشكل نهائي.

وأوضح أنه فوجئ كما الجمهور تماما بشأن الاتهامات التي لاحقته بها هيفاء وهبي، ومن هنا بدأ الحديث مع المحامين لاستيضاح الأمور، وأكدوا له أن ما يحدث كلام ”سوشال ميديا“ ولا يوجد شيء على أرض الواقع، لافتا إلى أنه تحمل الكثير من الأذى النفسي منذ مايو الماضي لأنها زوجته.

وبشأن الممتلكات التي حصل عليها وتتهمه بها هيفاء وهبي، نفى عن نفسه تلك التهم، قائلا إن كل الوحدات التي يتم الحديث بشأنها من ماله الخاص، منوها أنه يمتلك وحدة سكنية، ويوجد 4 تم حجزها ويتم دفع المقابل المادي لها ”بالتقسيط“.

وطالب محمد وزيري هيفاء وهبي بأن تُخرج مستندا واحدا يدل على حديثها، مشددا على أن المبالغ التي تتحدث بشأنها ليست عادية، كي يتم الصمت بشأنها.

وأكد أنه لا يوجد توكيل رسمي عام من هيفاء وهبي، خاصة أنها تصدر للرأي العام بأنه مدير أعمالها، وبالتالي يحق له التصرف في أموالها، وهذا ليس صحيحا.

Sent from my iPhone

1+
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى