الصحة

الفاكهة تساعدك على حرق الدهون… لكن بشرط واحد!

5+

“إن فائض سكر الفاكهة يتحول إلى خلايا دهنية” يحذر خبراء التغذية من خلال تلك المقولة، ولكن هل علينا أن نتوخى الحيطة والحذر عند تناول كل أنواع الفاكهة؟ وعلام نستدل من لونها؟ سنستعرض لكم الإجابة على هذا الأسئلة الآن!

فى البداية نود أن نعلمكم أن علماء التغذية الألمان قد شبهوا مؤشرات نسبة السكر بألوان إشارة المرور. فالأحمر حلو للغاية ولذلك لابد من تجنب هذه الفواكه سواء أثناء زيادة الكتلة العضلية أو إنقاص الوزن، والأصفر يختلف من حالة إلى أخرى، أما الفواكه الخضراء فلا مانع من تناولها ولكن توجد حالات استثنائية مثل البطيخ فهو أخضر من الخارج ولكنه أحمر من الداخل، فيتعبر البطيخ من الفواكه الحمراء. وكذلك الأفوكادو الذى تحبه السيدات بشكل خاص نظرا لفائدته الكبيرة بالنسبة للشعر والبشرة فنجد أثناء تقطيعه أنه أخضر وأصفر. وعلى سبيل المثال أيضاً التفاح الأخضر الذى تتناوله السيدات بكثرة وبشكل خاص من أجل حرق الدهون فهو يكون فعالاً إذا كان التفاح غير حامض لأن الحموضة فى حد ذاتها تسبب الجوع ومن ثم فإن وزنك لا يزداد بسبب أكله ولكنه يولد الجوع مما يؤدى إلى خلل نظام التغذية.

أما بالنسية للون البرتقالى الذى يتساءل عنه الكثيرون نظراً لإحتواؤه على فيتامين سى فهو ليس من ألوان إشارة المرور ولا يمكننا أعتباره مزيج من الأصفر والأحمر. لكن يتوقف الأمر هنا أيضاً على الطعم فإذا كانت الفاكهة حلوة فلا داعى للإكثار من أكلها، أما إذا كانت حامضة فسوف تؤدى حتماً إلى الجوع. كذلك يخدعنا العنب الأخضر فهو أخضر اللون ولكنه غنى جداّ بسكر الفاكهة لذلك يجب تجنبه أثناء تقليل الوزن.

فماذا بالنسبة للرمان؟ عصير الرمان يساعد على حرق الدهون بشكل كبير على الرغم من أنه أحمر ولذا ينصح به علماء التغذية، والأصفر كذلك مثل الأناناس فهذان النوعان من الفاكهة يساعدان فى مسألة حرق الدهون بشكل سريع وفعال.

الكثير منا يتساءل عن الطماطم إذا كانت تصنف ضمن المجموعة الحمراء أم لا؟ وفقاً لعلماء التغذية فلا مانع من تناول الطماطم لتخفيف الوزن ولكن لو تحدثنا عن القيمة الحرارية المنخفضة فالبطل هنا هو الخيار. فالخيار من الخضروات أما الطماطم ففوائدها أكثر بكثير من أضرارها أثناء إنقاص الوزن.

الجدير بالذكر أنه لا يوجد فاكهة لابد أن نتجنبها أثناء فترة الريجيم لأن ببساطة تلك الفترة لابد أن تشمل جميع المجموعة الغذائية دون استثناء إلا أذا كنت تعانى من أى مشكلة مرضية خاصة إذا كان مرض مزمن كمرض السكرى أو الضغط أو الكوليسترول أو حساسية تجاه نوع فاكهة أو غذاء معين. فالموز مثلا ليس من النشويات فهو من الفواكه ويحتوى على نسبة سعرات حرارية من 60إلى 80 وهى كأى فاكهة أخرى فهى تختلف فقط من ناحية العناصر ولكن كلها تحتوى على فيتامينات ومعادن ونسبة ألياف ونسبة بسيطة من النشويات التى يحتاجها الجسم. لذلك فالمانجو والتمر والجوافة مسموحه أثناء فترة الريجيم ولكن بالقدر المناسب وعدم الإفراط فى تناولها.

إذا أعجبكم المقال تفضلوا فى التعليقات بأسئلتكم وأرائكم ولا تنسوا الضغط على زر الإعجاب ومشاركته مع أصدقاءكم! إلى اللقاء!

5+
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى