الفن

عمرو دياب سيعلن عن مفاجأة كبرى تخص دينا الشربيني يوم 11 أكتوبر

0

كشف المؤرخ الفني طاهر البهي، صاحب مذكرات عمرو دياب وصديقه المقرب، عن إعلان دياب مفاجأة مدوية تخص علاقته بدينا الشربيني يوم 11 أكتوبر المقبل الذي سيوافق عيد ميلاده ال59، وقال البهي أنه لا يعرف هل ستكون المفاجأة سعيدة على جمهور عمرو أم حزينة.

أشار طاهر البهي في مقطع فيديو نشره عبر حسابه الخاص بموقع اليوتيوب إنه نشر مذكرات عمرو دياب في مجلة الكواكب لمدة 15 أسبوعا في أوج شهرته ونجاحه وتألقه، ونشر عنه كتابا بعنوان “المغني”، قصة صعود عمرو دياب، والذي اختفى من المكتبات في وقت قصير، وحاليا موجود أونلاين.

وأضاف “البهي” أن عمرو دياب ليس مزواجا، والفكرة التي اتخذت عنه في الفترة الأخيرة أنه كثير الحب والزواج خاطئة ولا تعبر عنه، مفصحا عن سمة شخصية في عمرو دياب تفسر أشياء كثيرة، وهي العند، والتي تعتبر السمة الأساسية في شخصيته.

وأشار إلى أنه اقترب من جميع أفراد أسرة عمرو دياب، بما فيهم زوجاته عدا الفنانة دينا الشربيني، مؤكدا أن هناك جرحا نفسيا أصاب دياب وأوصله لما فيه حاليا، وأوضح أن عمرو دياب من أحب وأرق الناس، وقال: انا شخصيا أرتاح له جدا وبحس أنه إنسان بسيط وغير متكلف وله طقوس خاصة”، لافتا أن هناك جرحا نفسيا أصاب عمرو دياب نقله هذه النقلة الكبيرة، مشيرا أنه عرف 5 نساء في حياته وكاد ان يرتبط بهن.

وأكد أن أولى هذه النساء هي زميلته في معهد الموسيقى العربية والثانية إيناس شاهين شقيقة الفنانة إلهام شاهين، التي أفسدت العلاقة بينهما رغم أنها ساعدته كثيرا، والسيدة الثالثة هي شيرين رضا هي شخصية عظيمة، حيث كانت ترسم له الملابس المفترض أن يظهر بها في حفلات بها مثل البطولة الأفريقية، مشيرا إلى أن ووالدها كشف له سر طلاقهما حيث أخبره أن شيرين اكتشفت مكالمات دولية بآلاف الجنيهات وكلها لرقم واحد فتنبأت بأن عمرو دياب يعيش قصة حب جديدة.

ولفت أن السيدة الرابعة في حياة عمرو هي زينة عاشور، حيث دخل منزلهما وشعر بأنه في حديقة نباتات عطرية في العالم تشرح النفس، وكانت تهتم بالضيوف بشكل كبيرا جدا، وأضاف البهي: كان لها مكانة عندي، متساوية تماما مع شيرين رضا.

وتابع: دينا الشربيني معرفش دخلت حياته إزاي لكن أعرف أنهما على وشك إعلان زواجهما لأن الموضوع بالنسبة للناس بقى كتير قوي والأخبار المتناقلة عنهما كثيرة دون أي شيء إيجابي، وفي 11 أكتوبر المقبل ستكون هناك مفاجأة معرفش هتكون مبهجة ولا غير مبهجة.

0
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى