الرياضة

شاب سودانى يذهل نادى برشلونة

4+

من يكون أفضل من ميسى الأرجنتينى البرشلونى ذو المهارات الفائقة، ونجم والنجوم رونالدينيو، وبيليه ، ومارادونا ؟ بلا شك كلهم رائعون فى المراوغة ومراقصة الكرة وتسديد الهدف ، لكن هناك لاعباً من نوع آخر يصح تصنيفه بساحر الفرى ستايل أو لاعب كرة القدم الإستعراضية وهو اللاعب السودانى الشاب الذى يدعى “عبد الله عماد” فهو يملك مهارات فردية عالية فى التحكم والسيطرة بالكرة ليس لها مثيل، أو فيما يعرف محلياً بمراقصة الكرة فموهبته أذهلت “برشلونة” والعالم وجعلته مشهور عالمياً!

بدأت قصة “عبد الله” مع لعبة المهارات الإبداعية فى عام 2010 وقد تأثر بشدة بنجم الكرة البرزيلى “رونالدينيو” الذى يعتبره مثله الأعلى ويقتدى به فبعدما شاهد فيديوهات عديدة له قرر أن يحذو حذوه. وقد أظهر موهبته من خلال الحجر الصحى المنزلى، فقام بنشر فيديو له عبر حسبابه الخاص عبر مواقع التواصل الإجتماعى “فيسبوك” و “تويتر” وهو يراقص الكرة بطريقة بارعة فى منزله مرتدياً قميص ناديه المفضل “نادى برشلونة” ومبرزاً مستوى عال من السيطرة والتحكم فى مراقصة الكرة.

مهارة الشاب السودانى العالية حظيت بإنتشار واسع من خلال رواد مواقع التواصل الإجتماعى حتى وصل سيطتها مؤخراً إلى صفوف فريقه المفضل “نادى برشلونة الأسبانى”، فقام الفريق بإعادة نشر الفيديو من خلال حسابه الرسمى عبر موقع التواصل الإجتماعى “تويتر” كى يشاهده ملايين المتابعين حول العالم ومن ثم انهالت التعليقات إعجاباً بمهارته وموهبته الفريدة التى تؤهله بكل سهولة للإنضمام لنادى عالمى مثل برشلونة أو ، كما أتت التعليقات التى كانت باللغة العربية بوصفه ب “فخر العرب” وأنه جدير باللقب.

“عبد الله عماد” شاب سودانى تخرج من كلية الهندسة إلا أنه وجد شغفه فى مكان آخر، بمعنى أوضح فقد أمسك حلمه بين يديه وفيما بعد صار هذا الحلم جزء لا يتجزأ منه كما لو كان لصيقاً بجسمه. يستطيع اللاعب الشاب أن يراقص الكرة بيديه أو برجليه أو برأسه أو وافقاً أو قاعداً أو حتى نائماً حتى ، وأياً كان المكان حتى لو كان على جزع شجرة كما انتشرت له صورة مؤخراً وهو يراقص الكرة بالفعل على جزع شجرة! لا شئ يعجزه عن مرواغة الكرة بكل مهارة واحترافية ويمكنه أن يظهر موهبته بأى طريقة وتحت أى ظروف. فما كان فى البداية هواية صار مع الوقت شغفاً ورياضة منحته شهرة واسعة حول العالم فى وقت وجيز.

يذكر أن “عبد الله عماد” كان قد حاز فى عام 2018 على المرتبة الثامنة عشر عالمياً من الإتحاد العالمى للعبة المعروفة بإسم “الفرى ستايل” وبات اسمه يتردد عالمياً وأصبح الترند فى عالم كرة القدم.

برأيكم هل ينضم “عبد الله عماد” إلى نادى برشلونة ليكون بجوار ميسى يوماً ماً؟  شاركونا برأيكم فى التعليقات ولا تنسوا الضغط على زر الإعجاب ومشاركة المقال مع أصدقاءكم! إلى اللقاء!

4+
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى