الفن

حكاية هيفاء والوزيرى من الحب إلى المحاكم

5+

مرحباً بكم! 63 مليون جنيه مصرى هو المبلغ الذى تتهم “هيفاء وهبى” مدير أعمالها السابق “محمد وزيرى” بالإستيلاء عليه وذلك من خلال توكيل عام له مكنه من الإستيلاء على مستحقاتها من قبل المنتجين والقنوات الفضائية ومنظمى الحفلات، وقد قدمت “هيفاء” بالفعل بلاغاً رسمياً بهذا الإتهام . (اضغط على المزيد لمتابعة المقال)

بدأت علاقة “هيفاء” و “وزيرى” فى عام 2017 مع مسلسل (الحرباية) وظهوره فى دور حبيبها فى المسلسل ثم تقديمه على أنه مدير أعمالها. ومن هنا بدأت الشائعات حول وجود علاقة حب بينهما بسبب صورهما معاً وتعليق “وزيرى” تحت الصور مشيراً إلى أنه مغرم بها، وحفل عيد ميلاد “هيفاء” فى عام 2018 الذى فاجأها به إلى جانب تعليقه فى الفترة نفسها على إحدى صورها بعبارة (بحبك) التى أكدت شكوك البعض. بالإضافة لوجود تصريحات من “هيفاء” عن حلمها بالزواج والإنجاب، وبات كل هذا دون توضيح من الطرفين.

ولكن فى منتصف 2019 ظهرت اتهامات ل “وزيرى” بأنه السبب فى تراجع “هيفاء” من الساحة الفنية بسبب رفضه عروضاً تقدم لها بل واتهامه بأنه يرشح فنانات أخريات بدلاً منها، ليستقيل من إدارة أعمالها اعتراضاً على هذه الإتهامات على الرغم من دعم “هيفاء” له وعدم تصديقها الأمر. لكن بدوره أغلق “وزيرى” حساباته على مواقع التواصل الإجتماعى وقتها وفتح حساباً جديداً على انستجرام أعلن خلاله عدم قدرته على الصمود أمام هجوم الجمهور عليه مؤكداً أنه لا يتقاضى مالاً مقابل إدارة أعمال “هيفاء” ولكنه يقوم بذلك حباً لها وحرصاً على مصلحتها، وقال بعيداً عن الإستقاله ستظل “هيفاء” مسئولة منه على المستوى الشخصى.  وفى نهاية عام 2019 عادت علاقة الثنائى الفنية من خلال قيام “وزيرى” بإنتاج فيلم من بطولة “هيفاء” وهو (أشباح أوروبا) والذى لم يعرض إلى الآن رغم صدور دعايته.

ولكن مع بداية 2020 بدأت علاقة الثنائى تتوتر من جديد وظهر هذا من خلال صورة “وزيرى” على انستجرام مع “هيفاء” يوم عيد الحب وكتب (كله كدب فى كدب)، ثم حذفها بعد ذلك. ما أكد وجود خلافات بينهما أيضاً هو تجاهله لعيد ميلادها فى مارس الماضى على عكس السنوات الماضية ما جعل البعض يتأكد أن الخلاف غير قاصرة على العمل فقط .

ومن الواضح أن هذه الخلافات لا تؤثر على حياة “هيفاء” فهى تنشر فيديوهات لممارستها الرياضة مع والدتها خلال العزل الصحى، إلى جانب الطهى، وإجراء مقابلات تليفزيونية. ومن جانبه رد “وزيرى” بطريقته الخاصة على هذه الإتهامات من خلال استورى على انستجرام يؤكد فيها عدم خوفه من تدابير البشر.

وكان آخر تطور فى القضية هو ما خرج به محامى “وزيرى” عن عدم وجود دعوى قضائية ضد موكله..فأين ذهبت القضية؟ كان “وزيرى” قد رفع دعوى لإثبات زواجه من النجمة اللبنانية لكنها نفت إدعاء “وزيرى” بزواجهما وغابت تطورات القضية لأيام قبل أن يخرج محامى “وزيرى” ويدعى “أشرف عبد العزيز” ويعلن أنه لا توجد دعوى ضد موكله وأنها مفقودة فى المحاكم وأقسام الشرطة أى لا وجود لها على الإطلاق، لافتاً أن هذا حدث عقب بدء الإستفسار عن القضية كى يتم التصالح فيها.. فهل سحبت “هيفاء وهبى” القضية؟

كلام “عبد العزيز” يترك فرضيتين: الأولى أن تكون “هيفاء” لم تتقدم من الأصل بدعوى ضد “وزيرى” بل قامت بالتهديد فقط للضغط عليه ليعيد لها أموالها، أو أن تكون “هيفاء” رضخت لتهديدات “وزيرى” ولدعوى إثبات زواج ووصلا إلى حل النزاع بالتراضى على أن يعيد “وزيرى” جزء من المبلغ مقابل إسقاط الدعوى ضده. منطقياً لا يمكن التشكيك بأن “هيفاء” رفعت دعوى على “وزيرى” أو أنها استخدمت الكلام فقط للضغط عليه لأن فور انتشار القضية انتشر رقم الدعوى وهو حمل رقماً واضحاً وتاريخاً، ليترك الخيار الثانى مفتوحاً وهو حدوث تسوية بين الطرفين خصوصاً فى ظل ما قاله “عبد العزيز” أى أنه بحث عن القضية للبدء فى التصالح بين الطرفين. “هيفاء” بدورها لم تعلق على كلام “وزيرى” حتى الساعة .

الجدير بالذكر أن هذا ليس الخلاف الأول بين “هيفاء” ومدير أعمالها، فقد سبق وأن اختلفت مع مدير أعمالها “مصطفى سرور” واتهمها “سرور” بأنها أخلت ببنود التعاقد معه كما وصف معاملتها بغير اللائقة.

“وزيرى” هو ملحن مصرى تعاون مع عدد من النجوم مثل كارول سماحة وغيرهم. وبعد انفصاله عن “هيفاء” أطلق أغنية جديدة سنجل بعنوان (وأنا معاك)، كما أعلن عن نيته لإنتاج فيلم جديد بعنوان (صرصرة فوق النيل). وله تجارب تمثيلية فى مسلسل (الحرباية) و (لعنة كارما).

إذا أعجبكم المقال لا تنسوا الضغط على زر الإعجاب ومشاركته مع أصدقاءكم! إلى اللقاء!

5+
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى