الأبراج

توقعات “ماغى فرح” المرعبة للنصف الثانى من العام !

0

مرحباً بكم! أطلقت عالمة الفلك الشهيرة “ماغى فرح” توقعاتها للنصف الثانى من العام الجارى، أى الفترة الممتدة بين حزيران/يونيو حتى نهاية كانون الأول/ ديسمبر من عام 2020. وجاء مقطع الفيديو الذى نشرته عبر قناتها على يوتيوب بعنوان “توقعات خطرة: موت شخصيات، حروب وكوارث”.

ومن بين هذا التوقعات بحسب “فرح” أننا سوف نسمع بموت أحد المسئولين، وربما أحد القادة وأننا سوف نصعق بالخبر. ومن بين التوقعات الخطرة أيضاً أنه بين 25 تموز و 18 آب يتراجع كوكب “ميركور” مما يعنى قطع صلات بين بعض الدول وإعلان حرب باردة أم حامية وربما تشتد حرباً إقتصادية أم بيولوجية أم نارية. كما تتراجع الحركة ومن ثم يسود القلق ونرى تطرفاً سياسياً وطائفياً ونزاعات بين أشخاص كانوا متفقين فيما بينهم فى الماضى وفجأة تنقلب الموزاين والأوضاع رأساً على عقب ونشهد إحتكاكاً.

وأضافت “ماغى” أننا سوف نرى ثورات إقتصادية وليست فقط شعبية ونقدية وتقشفاً عالمياً سيفرض نفسه ويكون صعباً على الشعوب. وسنسمع بحالات إفلاس وافتقار لمواد غذائية وأساسية ببعض البلدان وصولاً إلى مجاعة. كما نسمع عن اندلاع حرائق أو زلازل أو فيضانات أو هزات أرضية أو مواجهات أو اغتيالات أو أزمات مفاجئة. أما عن التوقع الذى صدم الكثيرين وهو أننا سوف نسمع بموت أحد المسئولين و ربما أحد القادة وأننا سوف نصعق بالخبر!

أما عن الفترة الصيفية فقد توقعت “فرح” أنها لن تخلو من الأحداث وعمليات السطو واحتلالات لبعض البلدان وانقلابات وفوضى، ونشهد خلال الفترة المقبلة إقفالاً مفاجئاً لمؤسسات كبيرة والتى قد بدأت بالفعل. فالتوتر يشمل بلدان عدة فى تشرين الثانى ومن ول يوم فى هذا الشهر. وتحدث انقلابات ودمار فى بعض البلدان وفسخ العلاقات وتعرض إحدى التحالفات المتينة لخطر الإنفصال. كما نشهد على حدث مهم جداً يحصل فى أميركا، الصين وفرنسا وأفغانستام واضطرابات فى أمريكا اللاتينية

كما صرحت “ماغى” بأنه سوف يكون هناك حدثاً نادراً جداً يشير لثورة فى عالم المعلوماتية وتدور صراعات حول الشرائح التى يفكرون بزرعها فى جسم الإنسان حيث الذكاء الإصطناعى سيكون قوياً جداً. وتنتصر التكنولوجيا والمعلوماتية مع الدلو ونحن ذاهبون إلى عصر الدلو اللقاحات المقترحة ستثير جدلاً كبيراً وشكوك حولها.

برأيكم هل سوف تتحقق توقعات “ماغى فرح” الخطرة؟ شاركونا برأيكم فى التعليقات، إذا أعجبكم المقال لا تنسوا الضغط على زر الإعجاب ومشاركته مع أصدقائكم! إلى اللقاء!

 

0
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى