الرياضة

تعرف على دورى “أم أحمد” السعودى

11+

من منا لا يحب كرة القدم ونحب الذين يركضون خلفها وبالطبع أغلاهم على قلوبنا هو الشخص الذى يضع الكرة فى شباك مرمى الفريق الخصم الذى نكرهه… فتخيلوا أن يفعلها أكثر من مرة فى المباراة الواحدة!  قبل البدء لا تنسوا الإعجاب بالمقال والإشتراك المجانى بالمجلة ليصلكم منا كل جديد.

لاعب الوسط الليبى فى فريق الترجى التونسى “حمدو الهونى” فعلها ثلاثة مرات وفى مباراة واحدة بإستاد خليفة الدولى. هذا الأستاد الذى ضم منافسات كأس العالم للأندية فى الدوحة وسجلها فى مرمى فريق السد القطرى. هذا اللاعب استطاع أن يدخل التاريخ لتسجيله 3 أهداف فى تاريخ البطولة بنفس المباراة والرابع على مستوى العالم بعد رونالدو وبيريز وجاريث بيل. المباراة انتهت لصالح الترجى ب 6 – 2 للسد القطرى.

بعد المباراة، تفاعل نشطاء موقع التواصل الإجتماعى “تويتر” بإيجابية عالية وجاءت أبرز التعليقات بأن اللاعب “حمدى الهونى” يظهر مهاراته فى كل مباراة يشارك بها وأن ما يميزه هو الإنضباط فى لعبه وأنه أول لاعب يسجل هاتريك فى البطولة منذ الإنشاء.

فرحة الترجى التونسى قابلتها مأساة للهلال السعودى والذى خسر أمام فلامينجو البرازيلى بثلاثة أهداف بمقابل هدف. بالطبع شعر الفريق والجمهور السعودى بالإحباط وتمنى أن يكون “الهونى” بين صفوفه. وعلى أثر ذلك، فقد انتقد الإعلامى السعودى “وليد الفراج” أداء الهلال السعودى فى برنامجه الذى يذاع على إحدى القنوات الفضائية السعودية وعلق على أداء اللاعبين قائلا : (هذا كأس العالم للأندية وليس دورى أم أحمد)!

وعلى اعتبار أن السعودية هى الدولة العربية الأكثر تصفحاً لموقع التواصل الإجتماعى “تويتر”، فقد أعتبروها الترند الجديد وحولوها فوراً إلى هاشتاج دورى أم أحمد. فى حين أن البعض الأخر قد انتقد هذا التشبيه الذى طال أداء الهلال وأعتبروه قد اساء للدورى السعودى وأطلقوا هاشتاج “الفراج يستهزئ بمسمى دورينا ، كما طالبوا “الفراج” بالإعتذار على الهواء مباشرة.

وبدوره فقد غرد “الفراج” عبر موقع التواصل الإجتماعى “تويتر” قائلا: (اتفهم حساسية بعض الجمهور من المشاركة السعودية فى كاس العالم للأندية، واتفهم انزعاج البعض من طريقة طرح الدورى مع وليد، لكن الربط بين ثالث العالم وربطها بدورى محدد عمل غير أخلاقى وطريقة غير نزيهة للتحريض ضد البرنامج..الدورى السعودى ومسماه الرفيع أكبر من تصفية حسابات تعصبات شخصية.)

وبالفعل أوضح “الفراج” بدوره فى برنامجه أنه لم يكن يقصد الإساءة للهلال مطلقاً وأنه قد خانه التعبير ويأتى ذلك من شدة حبه للفريق وكان مصاب بالإحباط  وقت مشاهدته للمياراة وكان يتمنى الفوز للفريق ولكن أداء الهلال هو ما أستنكره.  ولذلك اعتذر “الفراج” على الهواء مباشرة قائلاً : (نتقدم أسرة الإذاعة والتليفزيون وأسرة البرنامج وكافة العاملين به بإعتذارنا عن ما طرح فى حلقة الثلاثاء 17 من ديسمبر 2019 من توصيف وتعابير كانت فى غير سياقها وفُهم منها تفسيرات غير صحيحة ومن ثم نتقدم بإعتذار من الجميع عن ما طرح فى الحلقة من تعابير غير موفقة ونبدى لكم اعتذاراً عن أى سوق فهم لم يكن من المناسب طرحه فى ذلك السياق مما أدى غلى ردود فعل مقدرة من طرفنا.)

ما رأيكم؟ هل تشبيه “دورى أم أحمد” كان فى محله أم أن “الفراج” قد خانه التعبير؟ شاركونا برايكم فى التعليقات.

11+
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى