الترند

انستقرام يعتذر لعارضة الأزياء الفلسطينية “بيلا حديد”..و السبب صادم!

0
“بيلا حديد” عارضة أزياء أمريكية شابة مشهورة جدا فى عالم الموضة، ولها أخت كبرى مشهورة أيضا اسمها “جيجى”. أما كنية “حديد” فتدل على أصلها فوالدها “محمد حديد” من مواليد مدينة “الناصرة”، مطور عقارات عالمى، ثرى جدا، ولكنه بقى فخورا ببلده الأم فلسطين فتارة يطبخ الأكلات العربية وينشرها عبر انستقرام وتارة ترونه يزرع شجرة زيتون معمرة استوردها من جبال مدينه الناصرة عمرها ٢٠٠ عام، لأنها ترمز إلى جذوره وينشر صورها على انستقرام (اضغط على المزيد لمتابعة المقال)
 آخر مرة نشر صورة جواز سفره على انستقرام وكتب معلقا : “جواز سفر الولايات المتحدة مكان الولادة فلسطين يوم ١١ من حزيران عام ١٩٤٨”.
ابنته الوسطى “بيلا” أعجبت بمنشور أبيها وتشاركته على انستقرام ويتابعها أكثر من ٣١ مليون شخص، وعلقت قائلة : “أنا فخورة بأن أكون فلسطينية ويجب على الجميع مشاركة أماكن ميلاد أبيهم وأمهم اليوم للتذكير. كم نحن فخورون بأصولنا”.
المفاجأة أن موقع انستقرام حذف صورتها وقام بإرسال رسالة لها كنوع من التحذير، ويقول فى الرسالة: “تتعارض رسالتك مع إرشادات مجتمعنا وأزلنا قصتك لأنها تتعارض مع إرشادات التحرش أو التنمر”. قامت “بيلا” بأخذ صورة من رسالة انستقرام لها على الخاص وقامت بنشرها وأرفقتها بتعليق تقول فيه: “كيف يمكن اعتبار فخرى بمسقط رأي والدى فلسطين تنمرا أو مضايقة أو عريا؟ ألا يجوز أن نكون فلسطينيين على انستقرام؟ هذا هو التنمر بالنسبة لى.. لا يمكنكم محو التاريخ”.
ولم تكتفى “بيلا” بذلك بل قامت بإعادة نشر صورة جواز سفر أبيها مرفق بهذا التعليق: “أتودونه أن يغير مكان ميلاده لأجلكم؟”
بعد الأخذ والرد والهجوم الحاد من “بيلا”، قام الفيسبوك بالرد بإعتباره المنصة الأم لانستقرام فقال: “لحماية خصوصية عملائنا، لا نسمح للأشخاص بنشر معلومات شخصية مثل أرقام جوازات السفر على انستقرام فى هذه الحالة نقوم بحجب جوازات السفر لكن لا يحب إزا المحتوى. وقد استعدنا المحتوى نحن نعتذر لبيلا عن الخطأ الذى حدث.”

0
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى