الصحة

أفضل خمس طرق صحية لحفظ الطعام

3+

مرحبا بكم! الطعام هو نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى علينا والتى لا تعد ولا تحصى، لذا يجب على الإنسان أن يكون شاكراً لنعمة الله بالحفاظ عليها، إذا يستطيع الإنسان حفظ طعامه بعدة طرق. (اضغط على المزيد لمتابعه المقال)

ماذا نعنى بحفظ الأغذية؟ هى تلك العملية التى يقوم بها الإنسان لتأخير فساد الأطعمة الطبيعية لأطول فترة زمنية ممكنة، وهناك عدة طرق للحفاظ على الأغذية لأطول فترة ممكنة سوف نتعرف عليها فى هذا المقال.

فى البداية كان حفظ الطعام هو أحد أشكال تكيف الإنسان مع البيئة من أجل البقاء، فقد وجد الإنسان منذ الأزل أن الغذاء لا يتوفر على مدار السنة بالتساوى ولاحظ أنه يمر بمراحل من الجوع والقحط والجفاف خلال العام. من هنا جاءت فكرة حفظ الغذاء من التلف لفترة طويلة لأسابيع أو لشهور حتى يتم استهلاكه فى فترات الجوع وشح الطعام.

وقد اكتُشفت طرقاً مختلفة لحفظ الطعام بطريقة صحية من خلال التجربة ونتائجها، ومن أشهرها “التجفيف”. ويعد التجفيف هو أحد أقدم الطرق لحفظ الغذاء فقد كان الإنسان الأول يستخدم الهواء والشمس كوسيلة طبيعية للتجفيف. وتستخدم هذه لطريقة لحفظ أنواع مختلفة من الفواكه وتبقيها صالحة للإستهلاك لعدة شهور.

“التخليل” إحدى الطرق الشائعة إلى يومنا هذا وتشمل تخليل الخيار الجزر والزيتون والباذنجان، وأنواع أخرى من الخضروات، وتشمل أحياناً تخليل السمك أيضاً.

“التبريد أو التجميد” طريقة حديثة وفعالة وجاءت مع اختراع الثلاجات، فببساطة بتريد أو تجميد الغذاء فى درجة حرارة منخفضة حيث تُمنع البكتريا من النمو والتى تحتاج إلى جو معتدل ودافئ كى تنمو.

“التعليب” هى طريقة حديثة ومضمونة أيضاً لحفظ الغذاء حيث تعتمد على عدة أمور منها منع الهواء عن البكتريا حتى لا تنمو وذلك بإغلاق المعلبات بشكل محكم، وتوضع الأغذية فيها بعد غسلها وتنظيفها. لابد أن تكون العبوة مصنوعة من الصفيح أو الزجاج ومن ثم لابد من تسخين هذه العبوة للقضاء على الكائنات الدقيقة التى قد تسببب فساد للأغذية. وبعد الإنتهاء تمر مراحل التعليب بخمس مراحل: التعبئة، التسخين الإبتدائى، قفل العلبة، المعالجة الحرارية والتبريد.

“التمليح” تشبه هذه الطريقة إلى حد ما طريقة “التجفيف” ولكن “التمليح” لا يتم بواسطة الهواء أو الشمس بل يتم عن طريق إضافة كمية كبيرة من الملح على الطعام المراد حفظه. وأحياناً يتم إضافة مكونات أخرى مع الملح كالسكر ونيترات الصوديوم حيث أن لتلك المكونات دوراً كبيراً فى الحفاظ على الطعام. فالملح يقوم بتخليص الغذاء من الكمية الموجودة فيه والسكر يساعد على جعل الأطعمة أكثر طرواة كما يعالج تصلبها الناتج عن وضع الملح عليها، فى حين تعمل أملاح نيرات الصوديوم على إبقاء اللحوم بلونها الأحمر كما هو.

إذا أعجبكم المقال لا تنسوا الضغط على زر الإعجاب ومشاركته مع أصدقاءكم! إلى اللقاء!

 

3+
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى