الصحة

أفضل وقت لتناول الطعام لإنقاص الوزن بسرعة

5+

 مرحباً بكم! سوف نتحدث الآن عن أفضل موعد أكل لإنقاص الوزن ويعتمد هذا على طريقة الصوم المتقطع أى أنك تقضى مدة طويلة دون طعام لأن هذا يعالج حالة ما تُسمى مقاومة الأنسولين، وهى حالة يرتفع فيها الأنسولين ولكن لا تستفيد منه. فمع وجود الأنسولين لن تخسر الوزن فإن كان بطنك مرتفعاً فالسبب هو ارتفاع الأنسولين ولذا فالصوم المتقطع يصلح لذلك.

عندما تمارس الصوم المتقطع وتتناول ثلاث وجبات أو وجبتين أو وجبة واحدة، لا تقلق حيال فقدان العضلات لأنك لن تفقدها بل يزيد التستستيرون وهرمون النمو ويساعدان فى بناء العضلات ، فلن تفقد العضلات.

عاده لا يستطيع معظم الناس تناول وجبتين فى اليوم فيمكنكم البدء بثلاث وجبات فى اليوم إذا كنتم تريدون خسارة الكثير من الوزن ومن ثم فلن تتمكن من لإستمرار دون أكل لأن مستويات سكر الدوم ستكون مضطربة، وسنريكم الهدف الآن!

قد تحتاج إلى بضعة أسابيع أو شهراً لتعتاد على ذلك، فإن أفضل وقت لتناول الوجبة الأولى هو الساعة 11:30 صباحاً والجبة الثانية فى حوالى الساعة 5:00 مساءاً وإذا لم تستطع فتناول الوجبة الثانية الساعة 4:30 مساءاً. الهدف من وجبة الساعة 11:30 صباحاً أن تشبع فلا تتناول وجبة صغيرة بل تناول وجبة كبيرة تحتوى على البروتين والخضروات والدهون الصحية.

إن لم تتحمل الإنتظار فهذا يعنى أنك لم تتناول ما يكفى من الدهون فلا بأس بالجوع بالقرب من الساعة الخامسة مساءاً أما  إذا كان جوعك شديداً مع مشاكل فى سكر الدم فعليك العودة إلى ثلاث وجبات فى اليوم لأنك لم تتعود بعد. ستشعر بأن المعدة أقل إنتفاخاً وستشعر أنها تنكمش لأنك تحرق دهون البطن. هذه أفضل طريقة لحرق دهون البطن بسبب ضبط مستوى الأنسولين. يمكنك حينئذ تناول البروتين والخضروات والدهون فى الخامسة مساءاً حتى تتمكن من المواصلة حتى الصباح.

هل تقلق من إدخال الجسم فى مجاعة؟ اطمئن عزيزى القارئ فهذا لن يحدث لأن الجسم به مخزون كاف من الدهون والهدف هو حرق سعرات الطعام عندما تأكل، فى حين عندما لا تأكل تنتقل إلى حرق مخزون الدهون فى الجسم ومن ثم فإن الأنسولين هو من يتحكم فى هذا الإنتقال فى جسمك. فعندما تعالج المقاومة بالصوم المتقطع ستعتاد على ذلك مع الوقت ويصبح سهلاً فقط تحتاج لبعض الوقت كى تتعود.

المشكلة التى يواجهها الكثيرون هى ممارسة الصوم المتقطع لأن الأكل كان بمثابة عادة بالنسبة لهم، فقد اعتادوا على تناول وجبات خفيفة عند العودة إلى المنزل ويظل العائق الأكبر هو التغلب على عادة الأكل بشراهة.

هناك بعض لاعبى الأجسام يأكلون مرة أو مرتين يومياً وهناك لا يأكلون طوال اليوم، وهناك أناس نحفاء يأكلون خمس وجبات يومياً وربما ينتهى بهم المطاف إلى بعض المشاكل. فالمغزى هنا هو التغلب على عادة الأكل كثيراً وهذا سيوفر لك الكثير من المال لأنك لن تشترى طعاماً كثيراً، وهذه ميزة وستشعر بصحة أفضل لعقلك وإدراكك وستعالج كل المشاكل الأخرى المرتبطة بمقاومة الأنسولين.

إذا كنت مستجداً فابدأ بثلاث وجبات فى اليوم دون وجبات خفيفة ثم انتقل إلى وجبتين حتى تصل إلى هدفك وبعدها تقرر ما إذا كنت تريد الإستمرار على تناول وجبتين. وهذا النظام يعتمد على عدة عوامل فإذا كنت تتمرن كثيراً ستحتاج إلى ثلاث وجبات فبعض الناس يتمرنون ويأكلون وجبتين فقط وصحتهم جيدة. وعندما تدخل فى مرحلة حرق الدهون سيكون من الصعب العودة إلى التغذى على السكر لأنك حينها ستكون بدأت استخدام مصدر طاقة داخلى.

بالمناسبة، كانت الدهون أو الكيتونات الوقود الأصلى لأجسامنا قديماً ولم ننتقل إلى التغذى على السكريات إلا مؤخراً وبالتحديد فى المائة عام الأخيرة تقريباً. عليكم بممارسة الصوم المتقطع من أجل حرق الدهون مع الإلتزام بتناول الطعام فى الموعد المحدد المذكور أعلاه من 11:3 صباحاً و 5:00 مساءاً.

جربوا هذا، واتركوا تعليقاتكم! إلى اللقاء!

5+
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى