الرياضة

أغرب مباراة فى تاريخ كرة القدم

2+

إن إدارة الوقت هى أحد مفاتيح النجاح فى أى مجال من مجالات الحياة حتى فى الرياضة. ففى الرياضة، الوقت يحكم أهم الأرقام وأعظم الإنجازات. طبعا لكل رياضة الوقت القانونى المسموح لها الذى تمارس فيه، وأى شخص حتى وإن لم يكن متابع جيد لكرة القدم يعلم بالبديهة أن مدة المباريات هى 90 دقيقة مقسمة إلى شوطين كلٌ منهما 45 دقيقة أو لعب شوطان إضافيان فى حالة تعادل فتكون مدة كل منهما 15 دقيقة.

لكن مباراة لنادى “بيرتن ألبيون” الإنجليزى مع نظيره فريق “بورنموث” شهدت واقعة غريبة جدا… فقد سمح الحكم أن تستمر المباراة لمدة 118 دقيقة دون أن يلعب الفريقان أشواطاً إضافية لأنه احتسب 28 دقيقة كوقت بدل ضائع فى واقعة تبدو الأولى فى العالم!  فإن أطول وقت بدل ضائع كان قد تم احتسابه فى تاريخ مباريات كرة القدم كان 23 دقيقة فى مباراة إنجليزية بين فريق نادى “بريستول سيتى” و نادى “برينتفورد” عام 2000،  وقد تم احتساب كل هذا الوقت بسبب تعرض مهاجم “برينتفورد” خلال المباراة بكسر فى الساق وخلع فى الكتف مع تأخر وصول سيارة الإسعاف لإنقاذه، مما أدى إلى احتساب كل هذا الوقت.

ولكن لماذا احتسب حكم مباراة “بيرتن ألبيون” و “بورنموث” كل هذا الوقت؟ سنعرف الإجابة  الآن ولكن قبل ذلك لا تنسوا الضغط على زر الإعجاب  تشجيعاً لنا والإشتراك المجانى فى المجلة ليصلكم منا كل جديد.

ففى واقعة تعد الأولى من نوعها، حدث عطل  ما فى إضاءة الملعب الإنجليزى فقد تعطلت الكهرباء بالكامل عن الملعب لمدة 28 دقيقة مما تسبب فى تعطيل المباراة لكل هذا الوقت الطويل، حتى تم إصلاح المشكلة بعد طول انتظار.

بالمناسبة، فإن الوقت الضائع فى قانون كرة القدم يتم احتسابه خلال المباراة لعدة أسباب على سبيل المثال فى حالة تبديل اللاعبين بأمر من مدرب الفريق طبعا ، أو فى حالة إصابتهم  أثناء اللعب وأحيانا الإصابة تتطلب سيارة الإسعاف لنقل اللاعب المصاب، أو كإضاعة الوقت لأى سبب أخر خلال المباراة. لكن الغريب أن الأمر متروك فى القانون لتقدير الحكم فقط  وليس للاعبين أو حتى المدرب التدخل بإعتبار أن هذا اختصاص لحكم  المباراة فقط . ومن ثم، فإن موقف الحكم فى هذه المباراة قانونى 100%، ومع ذلك كان لمتابعين المباراة  ومحبين كرة القدم الإنجليزية رأى أخر!

فقد اعترض البعض على موقع التواصل الإجتماعى “تويتر” فقد غردوا رداً على هذه الواقعة بأن من المفضل أن تلك المباراة كان يتم إلغاؤها من الأساس ولا داعى للإنتظار كل هذا الوقت  الطويل واحتسابه من الوقت الضائع للمباراة، كما تساءلوا عن السبب الذى دفع الحكم للإنتظار كل هذا الوقت دون أخذ قرار. وطبعاً أصحاب الحس الساخر لم يفوتهم تلك الموقف على “تويتر” فمنهم من قال أن الحكم عنيد ولن يصفر مهما حدث اتركوه فى الظلام وأرحلوا.. ومنهم من قال أن الوقت بدل الضائع فى تلك المباراة أقل من سنين عدم تحقيق نادى ليفربول للدورى. فى حين أن أخرون تساءلوا إذا كان كل هذا الوقت الضائع سوف يجعل المباراة تدخل موسوعة جينس…. فما رأيكم أنتم؟ شاركونا فى التعليقات.

2+
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى